الهيئة العامة لشئون القصّر هيئة ذات أهداف إنسانية ورسالة نبيلة أُنشئَت عام 1938 في عهد المغفور له الشيخ/ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت آنذاك بغرض الوصاية على من لا وصي ولا ولي له من القصّر والمحجور عليهم وفاقدي الأهلية والمفقودين، وحماية أموالهم وصيانة ممتلكاتهم .وهي هيئة مستقلة ذات شخصية إعتبارية وميزانية مُلحقة يُشرف عليها وزير العدل. وتتمتع الهيئة بكافة الاختصاصات المُخولة للوَصي أو القَيّم أو المُشرف وعليها الواجبات المُقررة عليهم حسب الأحوال.

تتـولــى الـهيـئـــة العامة لشئون القصر الآتى :

الوصاية على القصّر من الكويتيين الذين لا ولي ولا وصي لهم وعلى الحمل المستكن الذي لا وصي له.

الإشراف على تصرفات الأوصياء والقامة الآخرين إذا عهدت إليها المحكمة بذلك.

القوامة على ناقصي الأهلية وفاقديها والمفقودين والغائبين من الكويتيين الذين لم تعين المحكمة قيّما لإدارة أموالهم.

إدارة أموال الأثلاث التي يوصي بها على يدها أو التي تُعَيّن عليها.

الهــيئـــة في خـدمـة المجــتمع

لم يقتصر دور الهيئة فقط على رسالتها الإجتماعية والمالية للمشمولين بالرعاية بل تعدى ذلك إلى محيطها الخارجي كونها إحدى المؤسسات الفاعلة في المجتمع، وذلك إيماناً منها بالجانب الإنساني من هذه الرسالة وعُمقها التاريخي الذي تستند إليه في مسيرتها الطويلة.
 وإذ تتسع يوماً يعد آخر رقعة المنضومين تحت مظلتها وتتعدد فئات المشمولين برعايتها، وتتفاوت في نفس الوقت قدرتهم وإمكانياتهم بين السعة والحاجة، فقد سعت الهيئة منذ زمن إلى تبنّي أدوار جديدة في خدمة المجتمع نوجزها فيما يلي:

التعاون مع بيت الزكاة بشأن تقديم المساعدات للأسر المحتاجة والمتعففة داخل دولة الكويت.

التبرع لصالح قسم الأطراف الصناعية لمساعدة المستحقين من مرضى المركز.

المُساهمة في مشروع ولائم الإفطار خلال شهر رمضان المبارك.

التبرع لبناء المساجد من رَيع الأثلاث الخيرية الموصى بها على يدها.

صرف المساعدات بمختلف أنواعها للمشمولين بالرعاية.

التبرع لصالح مركز الكلى.

المُساهمة في إنشاء قسم للرجال في مستشفى الرعاية الصحية من حسابات بعض الأثلاث الخيرية.

تقديم الدعم المادي لوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية لبناء المساجد.

المساهمة في مشاريع كافل اليتيم.

المُساهمة في مشروع مستشفى الرعاية الصحية لمرضى السرطان

المُساهمة في مشروع مكافحة التهاب الكبد الوبائي.

تقديم الدعم المالي لطلبة مدارس التربية الخاصة لإنشاء مختبر الأمراض السمعية والبصرية.

دعم المشاريع الخيرية في مختلف أنحاء الكويت.

التعاون مع طلبة التدريب الميداني وطلبة الدكتوراه والماجستير بكل من جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بشأن إعداد أبحاثهم ودراساتهم الميدانية.

المساهمة في إقرار قانون إنشاء الهيئة كأساس لصيغة موحدة لقانون رعاية القاصرين في دول مجلس التعاون الخليجي.

مبنى الهيئة الجديد

يقع المبنى الجديد بمنطقة المرقاب وهو مجاور لمبنى الهيئة العامة للتأمينات الاجتماعية، ويتكون المبنى الجديد للهيئة من ثلاثة مبانِ مرتبطة ببعضها البعض ووصفها كالتالي:

المبنى الأول بكامل مساحة الأرض تقريبًا ويتكون من خمسة طوابق وبه الإدارات الأكثر ارتباطاً بالمراجعين.

المبنى الثاني أقل مساحة ويتكون من 15 طابقاً وبه باقي إدارات الهيئة.

المبنى الثالث بارتفاع 23 طابقاً وبه الإدارات الأقل حجماً وعدداً بالنسبة لعدد الموظفين وكذلك الأقل تعاملاً مع المراجعين.

يستوعب المبنى عدد 1200 موظف وهو عدد روعي فيه الزيادة المتوقعة لموظفي الهيئة للسنوات المقبلة.

كما يضم المبنى موقف للسيارات متعدد الطوابق لخدمة مراجعي الهيئة والموظفين ويسع 934 سيارة.

كما تقوم الهيئة بالعمل على افتتاح فرعين جديدين لها في كل من جنوب الرقة وشمال غرب الجهراء.